الخميس، 20 ديسمبر 2012


الشرائع السماوية التي كانت قبل الاسلام كلها كانت خاصة فكل شريعة كانت مخصصة لقوم معين

 وهذا التشريع يناسب زمانهم ومكانهم ومستواهم الفكري لكن قد لا يناسب غيرهم فما كان مناسباً زمن آدم عليه السلام لا يناسب من كان في ايام نوح عليه السلام مثلاً

وهذا يفسر بعث اكثر من رسول لقوم واحد بفترات زمنية متتالية

 فبني اسرائيل مثلاً أُرسل اليهم ابراهيم واسحاق ويعقوب ويوسف وداؤود وسليمان وموسى وعيسى فكل هؤلاء الانبياء ارسلوا لقوم واحد لكن بفترات متفاوتة وكل واحد منهم أُرسل بشريعة خاصة غير التي قبلها

وهكذا فكلما جاءت شريعة جديدة نسخت ما قبلها من الشرائع وابطلت العمل بها

الى ان جاءت خاتمة الشرائع السماوية فلا شريعة بعدها الى قيام الساعة

وهي شريعة الاسلام وجاءت مخالفة من حيث الخصوصية للشرائع السابقة فجاءت عامة لكل البشر باختلاف اعراقهم والوانهم وحضارتهم وبيئاتهم وحتى عصورهم

فهي تناسب كل انسان في أي زمان ومكان كان  وفي اي ظرف او بيئة  تواجد....