الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2012

الدين هو كتاب التعريف للانسان


 
الدين هو كتاب التعريف بالنسبة لهذا الكائن والذي يسمى الانسان
فهو يعرّفه بأن الصانع والمُنشئ له هو الله عز وجل
وأن عمله ووظيفته هي عبادة الله والسير على منهجه وتطبيق احكامه وشريعته
وأن الهدف و الحكمة من خلقه هو اختبار هذا الكائن باختبار عملي يسمى (الحياة الدنيا) لمدة من الزمن(العمر) وأعطي كامل الحرية لاختيار ما يشاء من الخيارات الصحيح منها والخاطئ والتي خلقها الله لهذا الامتحان وجعل للخيارات الخاطئة مصادر مثل(النفس الامارة-الشيطان الخ) لكنه جعل له ادوات للمساعدة  ومصادر للخيارات الصحيحة كـ (الروح-القلب-الرسل-الخ)
فاذا انتهى وقت الامتحان للإنسان سُحبت روحه و بعد قيام الساعة يأتي وقت الحساب على ما اجاب واختار في الامتحان
فمن لم يصدق انه كان في امتحان ولم يؤمن بوجود حساب و لا محاسب فهو راسب ومصيره الى النار وهذا جزاء الراسبين
وأما من صدق بأنه في امتحان وآمن بالحياة بعد الموت وآمن بالحساب والمحاسب الايمان الصحيح فهو من الناجحين المفلحين وإن كان له بعض الاختيارات الخاطئة والتي أقر بخطئه فمصيره النهائي دخول الجنة
فنهاية هذا الكائن ومصيره هو الخلود إما في النعيم أو في العذاب حسب ايمانه   
ومكونات جسده هي الماء والتراب وبقدرة الله وابداعه خلق منهما هذا الجسد وبأحسن تكوين ايضاً  ومجهز بجميع انواع وسائل الاحساس والشعور كذلك
ثم اضاف له مُكون سري لا يرى ولا يعرف حقيقته يسمى الروح وهي الطاقة المشغلة لهذا الجسد فلا يمكن تشغيل الجسد بلا هذا المكون...

ثم اضاف الخالق لهذا الكائن مُكون آخر يتداخل عمله مع الدماغ المادي إلا انه غيره ألا وهو العقل وهو محلل البيانات الواردة من المستشعرات البصرية والسمعية واللمسية وغيرها

وهو مزود بنظام تشغيل اساسي يسمى (الفطرة) إلا انه يجب تحديث هذا النظام لاحقاً عبر رابط يسمى ( رسل الله ) وتثبيت وقبول أحدث اصدار للنظام وهو في

زمننا نظام يسمى (الاسلام ) !تحذير :يجب التأكد من انك تثبت النسخة الاصلية

ومن مصدرها الموثوق به وهو ( القرآن والسنة ) .

 وهذا النظام مزود بجدار حماية يمنع جميع الاختراقات من كافة المصادر(الشيطان – النفس الامارة بالسوء – شياطين الانس ..الخ...)

ومزود ببرنامج ضبط لجميع المكونات (العين-اللسان-اليد-الرجل. الخ..)

وبعد اكتمال عملية التثبيت يتلقى الأنسان الرسالة التالية

تهانينا...لقد اخترت الخيار الاصح وسوف يعمل عقلك ألياً حسب النظام الجديد على اتخاذ الخيارات الصحيحة وتجاهل او تعديل الخاطئة بكل سهولة وبدون تدخل منك وسيعمل على ادارة مكوناتك الادارة المثلة  وسيعمل على تنظيم وضبط اتصالاتك باي كائن آخر بدون أي مشاكل ولن تواجه أي اشكاليات عقلية أو فكرية أو تعارض بين المكونات

وسيكون سبباً لسعادتك في الدارين...................